خبراء: قرار وقف تصدير المحاليل الطبية لن يحل المشكلة

  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /home/waseq/waseqnews.com/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 24.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter_node_status::operator_form() should be compatible with views_handler_filter::operator_form(&$form, &$form_state) in /home/waseq/waseqnews.com/sites/all/modules/views/modules/node/views_handler_filter_node_status.inc on line 13.
خبراء:  قرار وقف تصدير المحاليل الطبية  لن يحل المشكلة
كتب : عبد المجيد عبد الله

..أسعارها ارتفعت من 80 إلى 200 جنيه بالسوق السوداء

 

..خبراء : الحل في إنشاء "هيئة عليا" للدواء  

 

..الحق فى الدواء : سيحل 15% فقط من المشكلة

 

..اثار عدد من خبراء الدواء ، حول جدوى قرار الدكتور أحمد عماد الدين راضي  وزير الصحة والسكان الإسبوع الماضي

وقف تصدير المحاليل الطبية مؤقتا لحل أزمة توافرها محليا وارتفاع أسعارها ، لكنهم اتفقوا أن القرار سيحل جزء من الأزمة ولو بشكل مؤقت وبتأثير قليل .

وتصاعدت أزمة نقص المحاليل الطبية خلال الشهور الثلاثة الماضية، بشكل ملحوظ ، مما تسبب فى ارتفاع سعر كرتونة المحاليل بأنواعها السكرى ، الملحى ، المختلط، فى السوق السوداء من 80 جنيها إلى 200 جنيه نتيجة تقلص الإنتاج، على خلفية إغلاق وزارة الصحة مصنع «المتحدون فارما» فى أكتوبر الماضى، بعد تسمم ووفاة 6 أطفال فى بنى سويف نتيجة تناول محاليل منتهية الصلاحية.

 

وأكدوا أن هناك بدائل أخرى أكثر فعالية ،  وجب على الوزارة اللجوء لها قبل  اخذ قرار وقف  تصدير المحاليل الطبية ،  تتمثل فى  اعادة  فتح جزء من خطوط مصنع المتحدون فارما وتشغيل شركات المحاليل التابعة للقابضة للأدوية لعدد ساعات أكبر،  ومراقبة السوق المحلى لعدم تسرب المحاليل للسوق السوداء.

 وقال محمد أشرف الأمين العام لشعبة الأدوية باتحاد الغرفة التجارية إن قرار وزارة الصحة بوقف التصدير لم يكن "الأفضل " ، حيث أكد أن هناك بدائل أخرى ستحل جذور المشكلة وليس لها أثار ضارة كالقرار الذى اتخذ الأسبوع الماضي .

وأشار "أشرف" الى أن البدائل الأخرى تتمثل فى سهولة اصلاح ماكينات شركة النيل للأدوية والتى تعمل بنصف طاقتها منذ ابريل 2015  بسبب هذا العطل والذى سبب خسائر للشركة تقدر بنحو 18 مليون عبوة على الرغم من أن الشركة تطويرها العام الماضي ب180مليون جنيه .

وتوقع أشرف أن يحل القرار نحو 30% من المشكلة ويوفر المحاليل للمستشفيات والصيدليات مطالبا وزارة الصحة بسرعة الزام الشركات التى فازت بمناقصة الوزارة لتوريد المحاليل بسرعة التوريد لتوفير العجز لدى الوزارة .

وأكد أن وقف التصدير سيضر بالدرجة الأولى شركة النصر للأدوية والتى هى المصدر الاكبر للمحاليل حيث أن هناك عقودا مبرمة مع عدة دول أفريقية ، حيث ان الغائها سيؤدى الى الإضرار بالعقود وسمعة الشركة ونقص العملات الدولارية  التى توفرها الشركة .  

وبحسب بيانات سابقة لنقابة الصيادلة، توجد 6 شركات مصرية حكومية وخاصة تنتج المحاليل الطبية، وهى المتحدون فارما وشركتا النصر للصناعات الكيماوية والنيل للأدوية التابعتين للشركة القابضة للأدوية ، وإدكو للأدوية، والفتح للأدوية و «إتسوكا للأدوية» ، وتستحوذ الشركات الحكومية على نحو %30 من إجمالى الإنتاج.

من جانبه قال الدكتور حسن ابراهيم عضو مجلس نقابة الصيادلة إن قرار وقف التصدير للمحاليل الطبية هو ضرورة فى الوقت الحالى متسائلا : كيف يكون هناك عجز فى منتج ويتم تصديره للخارج .

وأشار ابراهيم الى أن هذا القرار سيساعد فى حل الأزمة بنسبة تتوقف على حجم التصدير مؤكدا أنه لن يحل أصل المشكلة وهى توفير المحاليل بصورة كاملة ولكن سيحل جزء منها .

وأكد أن كمية الإنتاج التى تنتجها الشركات حاليا  بدون  مصنع المتحدون فارما "كافية" لتوفير احتياجات السوق المحلى لكن وجود أزمة أدى الى تخزين الكميات بشكل كبير خوفا من عدم توافرها لاحقا وهو ماجعل السوق يعانى من أزمة نقص كبيرة .

ولفت الى أن نقابة الصيادلة تواصلت مع وزارة الصحة لسرعة اعادة مصنع المتحدون فارما لكن الوزاة شددت أنها لن تسمح للمصنع بالإنتاج الا عند استيفاءه لكافة الإشتراطات الفنية السليمة وهو مالم تنفذه الشركة حتى الان .

وأضاف أن الحكومة اتجهت لزيادة المعروض من المحاليل محليا عبر اضافة خطوط انتاجية مجهز بعضها بشركة المستحضرات الحيوية  بفاكسيرا عبر بروتوكل تعاون مع وزارة الإنتاج الحربى .

من جانبه استبعد محمود فؤاد الرئيس التنفيذى لمركز الحق فى الدواء في تصريح "لعالم المال" أن يحل  قرار الصحة أزمة توافر المحاليل الطبية ، حيث أكد أن هناك بدائل عديدة أكثر فائدة وأسهل يمكن تنفيذها والحل في إنشاء هيئة عليا للدواء تكون مسئولة عن إدارة الأزمات والوقوف على المشكلات الطارئة .

 

وأضاف أن عدد عبوات المحاليل التى يتم تصديرها للخارج هى 12.5 مليون عبوة فقط ، لذلك فإن ايقاف تصدير تلك الكمية لن يحل الا جزء بسيط من الأزمة باعتبار أن مصر تنتج 120مليون عبوة سنويا .

وأشار الى أن وقف التصدير سيعود بخسائر على الدولة وشركات المحاليل ، ذلك أن معظم التصدير يكون عبر شركة النصر للأدوية التابعة للقابضة للأدوية مما سيفقدها قيمتها التصديرية وتوقف مصدرها من العملة الأجنبية والتى يشهد توفيرها أزمة كبيرة ، لافتا الى أن معظم الدول التى تستورد المحاليل من مصر هى دول افريقيا وخاصة اثيوبيا.

وتوقع أن يحل القرار أزمة توافر المحاليل بنسبة 15%  فقط  ، مطالبا وزارة الصحة بالتوجه نحو بدائل أكثر فعالية مثل الزام شركتي النيل والنصر بزيادة ساعات العمل لأكثر من فترة حيث أن عدد ساعات العمل بهما 8 ساعات فقط ، ومراقبة الشركات الخاصة المنتجة للمحاليل بأماكن توزيع منتجها لوقف تسريب المحاليل للسوق السوداء .

ويصل حجم استهلاك السوق المحلية من المحاليل الطبية حوالى 120 مليون زجاجة سنويًا ، تستحوذ شركة «المتحدون» ، على نحو 50 مليوناً منها، فيما تستحوذ شركتا النصر والنيل التابعتان للشركة القابضة للصناعات الدوائية على نحو 40 مليون عبوة.

علِّق

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

معلومات أكثر عن خيارات التنسيق