شهر اكتوبر شهر الوقاية من مرض سرطان الثدي

  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /home/waseq/waseqnews.com/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 24.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter_node_status::operator_form() should be compatible with views_handler_filter::operator_form(&$form, &$form_state) in /home/waseq/waseqnews.com/sites/all/modules/views/modules/node/views_handler_filter_node_status.inc on line 13.
اكسري حاجز الصمت و اكتشفيه و انقذى حياتك
شهر اكتوبر شهر الوقاية من مرض سرطان الثدي
د. نوارة عبد العال

 

يعتبر شهر أكتوبر هو شهر الوقاية من مرض سرطان الثدي، هو شهر يساعد على زيادة الاهتمام بهذا المرض وتقديم الدعم اللازم للتوعية بخطورته والإبكار في الكشف عنه وعلاجه، فضلا عن تزويد المصابين به بالرعاية المخففة لوطأته.

العوامل المسبّبة للسرطان؟

ينشأ السرطان عن تحوّل الخلايا العادية إلى أخرى ورمية في عملية متعدّدة المراحل تتطور عموماً من آفة محتملة التسرطن إلى أورام خبيثة. وهذه التغيّرات ناجمة عن التفاعل بين عوامل الفرد الجينية وثلاث فئات من العوامل الخارجية، ومنها ما يلي:

•           العوامل المادية المسرطنة، مثل الأشعة فوق البنفسجية والأشعة المؤيّنة

•           العوامل الكيميائية المسرطنة، مثل الأسبستوس ومكوّنات دخان التبغ والأفلاتوكسين (أحد الملوّثات الغذائية) والزرنيخ (أحد ملوّثات مياه الشرب)

•           العوامل البيولوجية المسرطنة، مثل أنواع العدوى الناجمة عن بعض الفيروسات أو البكتيريا أو الطفيليات.

           

ما هو سرطان الثدي؟

السرطان هو عملية انقسام الخلايا وزيادتها في العدد، في عملية تسمى الانقسام الفتيلي.....وتنقسم الخلايا الطبيعية إما لتعويض الخلايا المفقودة أو لالتئام الجروح، ثم تتوقف بعد ذلك عن الانقسام..

أي أن خلايا جسم الإنسان تنقسم عند الحاجة فقط، ويكون ذلك تحت السيطرة والتحكم..

ولكن عندما تنقسم بعض الخلايا وتكبر دون احتياج إليها وبدون أي تحكم في الجسم وتكون كتلةمتحجرة فهذه هي الأورام. إذا كانت الخلايا التي تنمو وتكاثر خلايا طبيعية فإنها تكون ورماً حميداً،وإذا كانت الخلايا غير طبيعية وغير شبيهة بالخلايا الموجودة في هذا المكان فإنها تكون ورماً خبيثاً «ورمًا سرطانيًا».

 

لماذا تحدث الإصابة؟

 

•           بسبب تقدم السن، ويعد ذلك أول عامل للإصابة بسرطان الثدي، فحوالي 77 من السيداتالاتي يصبن بسرطان الثدي فوق سن الخمسين..

•           السيدات الاتي أصابهن السرطان في أحد الثدينمعرضات للإصابة به في الثدي الآخر أكثر من الاتي لم يصبن به من قبل، خاصة إذا كان الورم قد ظهر

في سن مبكرة قبل سن اليأس،

•           الوراثة من قبل السيدات الأقارب من الدرجة الأولى.. أيضاً إصابة أحد الأقارب

الرجال مثل الأب بسرطان الثدي أو الرجال ذوي قرابة الدم من الأسباب.

•           هناك أسباب أقل خطورة من ذلك تصاب بنتيجتها بعض السيدات الاتي لم يرضعن أطفالاً من قبل، لم ينجبن من قبل،أو تلك السيدات الاتي أنجبن أول طفل لهن بعد سن الثلاثين،

•           من حدثت عندهن أول دورة شهرية قبل سنالثانية عشرة، والاتي انقطعت عنهن الدورة بعد سن الخمسين.

•           تعاطي الخمور ولو بنسبة كأس واحدة يومياًأو السجائر لمدة طويلة>

•           السيدات اللاتي يأكلن الدهون، والأكثر بدانة.

•           السيدات اللاتي أصبن بسرطان الرحم.

•           يظهر عادة في 5-10% من الحالات الوراثية تغير في الجين سواء من الأب أو الأم بما في ذلك. تتضمن غدد الحليب وقنوات الحليب (غره أو بصيلة لبنية BRCA1، BRCA2

 

ما هي العوامل التي تجعل أقل عرضة للإصابة بالمرض؟

 

•           الحمل والإنجاب قبل سن الثامنة عشرة

•           انقطاع الدورة الشهرية قبل سن الخمسين

•           استئصال المبيضجراحياً قبل سن السابعة والثلاثين

•           ممارسة الرياضة

•           الابتعاد عن تعاطي الخمور ولو بنسبة بسيطة يومياً

•           الإقلاع عن التدخين

•           عدم التعرض للإشعاع

•           العمل على إنقاص الوزن بعد سن الثامنة عشرة

•           الرضاعة من الثدي.

 

ما هي أنواع سرطان الثدي؟

- أولاً: السرطان المستقر في مكانه «غير المخترق»:

غالباً ما يحدث الورم في القنوات اللبنية Ductal Carcinomas ، وقليلاً ما يحدث في الغد اللبنية Lobular Carcinomas ، ويتميز هذا الورم بأنه لم يخترق الجدار المغلف له، أي أنه في بداياته الأولى، ولا ينتشر في أجزاء الجسم المختلفة لكنه يبدأ فيالاختراق مع مرور الوقت في فترة تتراوح من شهور قليلة إلى فترة تصل إلى سنتين، ثم ينتشر بعدهاإلى بقية أجزاء الجسم، وهذه هي أولى مراحل الورم السرطاني.. وغالباً لا توجد أعراض ظاهرة لهذا الورم،ولكن من الممكن جداً اكتشافه بأشعة الماموغرافي، خاصة إذا كانت السيدة تواظب على عمل الأشعة سنوياً.

 

ثانياً: السرطان المخترق أو المنتشر:

يبدأ هذا الورم في اختراق الجدار المبطن له، ثم يبدأ في الاختراق داخل الثدي ثم الانتشار إلى الغد الليمفاوية.. ومن الممكن أن ينتشر إلى بقية أجزاء الجسم كالكبد والعظام والمخ والرئة.

في حالة انتشار المرض في الجسم تظهر العلامات التالية:

•           ألم في العظام

•           انتفاخ في الغدد الليمفاوية

•           ضيق في التنفس

•           اصفرار في الجلد

هل تسبب أقراص منع الحمل أو العلاج الهرموني التعويضي سرطان الثدي؟

استخدام حبوب منع الحمل لعدة سنوات قبل الحمل الأول، وكذلك الهرمونات التعويضية لمد طويلة،يزيد قليلاً من احتمال الإصابة.

حبوب منع الحمل والعلاج التعويضي يحتويان على هرمون الاستروجين الأنثوي، الذي يكون أحياناً سبباً فيمساعدة الورم السرطاني الموجود على النمو، ولذلك سوف ينصحك الطبيب بالتوقف عن تناول حبوب منعالحمل لمن هن في سن الإنجاب، أو التوقف عن العلاج التعويضي للسيدات الاتي توقفتعندهن الدورة الشهرية.. وتوجد حالياً أدوية أخرى لتفادي أعراض سن اليأس التي لا تحتوي على هرمونات أنثوية.

 

هل الضغط العصبي والتوتر يسببان سرطان الثدي؟

حتى الآن لا توجد أي دلائل تثبت أن التوتر والضغط العصبي يزيدان من نسبة مخاطر التعرض للمرض.

هل يؤثر النظام الغذائي في احتمالات الإصابة؟

لا يوجد دليل على أن تغيير النظام الغذائي يؤثر على ورم سرطاني موجود فعلاً، أو أنه يقل مننسبة رجوعه مرة أخرى، ولكن الإقلال من الدهون والإكثار من الخضراوات والفاكهة الطازجةيحافظ على الصحة العامة للفرد ويحسنها بصفة عامة.

 

لماذا توجد علاجات كثيرة ومتنوعة لسرطان الثدي؟

لا نستطيع علاج سرطان الثدي بنوع واحد من العلاج، وذلك لأن كل نوع من أنواع المرضيستجيب لعلاج مختلف عن الآخر، فمثلاً علاج السيدات قبل توقف الدورة الشهرية يختلف عن علاجهن بعدها.

 

كيف يتم تحديد نوع العلاج المناسب لكل سيدة على حدة؟

هناك عدة عوامل يجب أن توضع في الاعتبار لتحديد نوع العلاج، مثل عمر السيدة، نوع وحجم الورم،وموقعه في الثدي.. كذلك يوضع في الاعتبار إذا كان الورم قد انتشر للغد اليمفاوية تحت الإبط أم لا.

ذلك يعني أن العلاج الفعال يتم تفصيله لكل سيدة على حدة، وعادة يتم اتخاذ القرار

المناسب بالتشاور بين الطبيب المعالج والمريضة.

 

كيف يتم علاج سرطان الثدي؟

يوجد العلاج الجراحي، العلاج الإشعاعي، العلاج الكيماوي، العلاج الهرموني.

 

ما هي العلامات المبكرة لسرطان الثدي؟

قد تتضمن العلامات المبكرة واحداً أو أكثر من :

 

•           ورماً.. وعادة ما يكون منفرداً أو صلباً، وغالباً ما يكون غير مؤلم.

•           زيادة قساوة منطقة معينة في نسيج الثدي نسبة للنسيج الطبيعي

•           ظهور الأوردة بوضوح على سطح الجلد في أحد الثدين دون الآخر

•           كبر أو صغر حجم ثدي عن الآخر

•           تغير في شكل أو موقع الحلمة أوانكماش حلمة الثدي إلى الداخل أو إصابتها بطفح جلدي أو حدوث تغيرات فيطبيعة الجلد أو خروج بعض الإفرازات منها.

•           انتفاخ جزء من سطح الثدي أو تحت الإبط، أو تغيير في شكله الطبيعي.

•           تغير في جلد الثدي إلى مجعد أو منقر المظهر

•           الشعور بألم متواصل في جزء من الثدي أو في منطقة الإبط، وظهور تورم تحت منطقة الإبط أو حول الترقوة

•           لا يمكن الاعتماد على الشعور بألم في الثدي لتحديد ما إذا كان الشخص مصاب بسرطان الثدي أم لا، ولكن قد يكون مؤشراً مهماً لوجود مشكلات صحية اخرى في الثدي.

سرطان الثدي الالتهابي نوع من أنواع سرطان الثدي، يمثل تشخيصه تحدي كبير حيث تشبه أعراضه أعراض التهاب الثدي تتضمن حكة، ألم، انتفاخ ، احمرار وسخونة في الثدي بالإضافة إلى انسحاب الحلمة للداخل وجلد الثدي يشبه ملمس قشر البرتقال.

عند تقدم المرض تصبح الأعراض تشمل وخز، حكة، زيادة حساسية الثدي، الشعور بالحرقة في الثدي وألم، من الممكن أيضا أن يخرج سائل من الحلمة.تقريباً نصف النساء المصابات بمتلازمة بيجيت في الثدي يظهر لديهم كتلة في الثدي.

في بعض الحالات النادرة يظهر في البداية ورم غدي ليفي (كتلة صلبة متنقلة غير سرطانية)، يمكن أن يكون في الحقيقة ورماً ظهارياً ليفياً. يتكون الورم الظهاري الليفي في الستروما (نسيج ضام) الخاصة بالثدي، ويحتوي على غدد وأنسجة ضامة. لا يصنف الورم الظهاري الليفي بالطريقة المعتادة وإنما تصنف اعتماداً على مظهرها تحت المجهر كـورم حميد،أو خبيث أو بيني (حالة بين الحميد والخبيث)

ماذا تفعل السيدة للمحافظة على صحة ثديها؟

بالكشف المبكر اضيئ الامل:

•           أن تقوم بعمل فحص ذاتي للثدي مرة كل شهر ابتداء من سن العشرين..

•           عمل أشعة الماموغرافي «أشعة الثدي »مرة كل عام ابتداء من سن الأربعين, يكشف حوالى 90% من الحالات.

•           أن تقوم بعمل فحص للثدي عند طبيب متخصص مرة كل عام ابتداءمن سن الأربعين، ومرة كل ثلاث سنوات لكل امرأة من سن ال20 إلى 40, يكشف حوالى 40% من الحالات.

•           أن تعرف جيداً التاريخالمرضي للعائلة مثل إصابة سابقة بسرطان الثدي في الأسرة.

•           ان تقوم بالفحص الذاتي للثدي كل شهر يكشف 25% من الحالات

علِّق

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

معلومات أكثر عن خيارات التنسيق