من أجل عينيها بنيت " حديقة الأسماك"

  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /home/waseq/waseqnews.com/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 24.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter_node_status::operator_form() should be compatible with views_handler_filter::operator_form(&$form, &$form_state) in /home/waseq/waseqnews.com/sites/all/modules/views/modules/node/views_handler_filter_node_status.inc on line 13.
من أجل عينيها بنيت " حديقة الأسماك"
واثق الاخبارى

من اجل عينيها بنيت حديقة الاسماك

اوجيني في الطريق الي مصر . والخديوي اسماعيل يبني لها قصر علي النيل و في حديقة القصر اغرب واجمل حديقه في العالم حديقة الحبلايه .
كان الخديو اسماعيل  شابا يدرس في باريس ... احب فتاه فرنسيه ارستقراطيه ،و تمر السنين و يصبح هو خديوي مصر ... و تصبح هي امبراطورة فرنسا
كان الخديوي له امنيتان ... ان تكون بلده مصر واحده من اجمل بلاد العالم .... و ان تأتي اوجيني في ضيافته لتري انجازاته 


اما الامنيه الاولي فقد حققها بجداره ... والامنيه الثانيه وجد في نفسه سببا لتحقيقها ... افتتاح قناة السويس ... و تكون هي

ضيف شرف الحفل ... و تبدأ الترتيبات ..يشتري الخديوي جزيرة علي النيل ... و يستدعي خبراء الجمال المعمارين من اوروبا لبناء قصر الجزيره ... ويظهر القصر اجمل مايكون ... و تأتي المفروشات من فرنسا و ايطاليا ... وتبني نافوره في وسطه من اجمل نافورات المياه في مصر .... ويضع الخديوي تمثالين لاسدين من الرخام الابيض علي مدخله و عكف الخديوي علي التفكير في انشاء حديقه لا مثيل لها في العالم ..فكانت حديقة الاسماك .
طلب الخديوي إسماعيل من مدير متنزهات باريس إحضار أحد الخبراء لتصميم حديقة تكون على شكل جبلاية .....واستخدم

الخبراء الطين الاسونلي والرمل الاحمرفي بناءهااصبح المنظر العام للجبلايه فى منتهى الروعة والجمال ولذلك اطلق علي هذه

الحديقة اسم حديقة الجبلاية. 


وبمرور الهواء داخل هذه التكوينات يصدرمنها صوت كموج البحر .


قضت اوجيني في مصر 21 يوما كانت كقصص الف ليله وليله ولكنها قصه حقيقيه حدثت بالفعل بطلها خديوي مصر اسماعيل باشا


و الذي احبها ... و احب ان تري بلده مصر كباريس الشرق .

وتمر السنين .. و يترك الخديو الحكم ... و يقضي بقية حياته بعيدا عن بلده .... و تسقط الامبراطوريه في فرنسا  الا ان اوجينيي تظل علي ذكراها القديمه و تزور مصر مرارا بعد وفاة الخديو.


و في احد الزيارات تطلب اوجييني السفر من بورسعيد لزيارة القاهره ... ويشاهدها المصريين و هي تمشي حول قصر الجزيره

و حديقة الجبلايه علي الرغم من كبر سنها ، وكانت تبكي وهي تسير علي رجلها المتثاقلتان .... وكأنها كانت تتذكر ان كل هذا

الجمال كان من اجلها .... حين احبها خديو مصر ... وعشق جمالها .

وكانت اخر زياره لها في مصر ،  وماتت اوجييني وحيده . فقيره . في بلاد غريبة ، تماما كما مات من احبها وبني من اجلها

اجمل .. واغرب حديقه في العالم انذاك .


وتظل حديقة الأسماك  ( حديقة الذكريات )  اجمل حديقه لعشاق مصر ... دون ان يعرف احد قصتها .

علِّق

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

معلومات أكثر عن خيارات التنسيق