هشاشة العظام ..المرض الصامت

  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /home/wase70992926/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter_node_status::operator_form() should be compatible with views_handler_filter::operator_form(&$form, &$form_state) in /home/wase70992926/public_html/sites/all/modules/views/modules/node/views_handler_filter_node_status.inc on line 0.
هشاشة العظام ..المرض الصامت
د. ماجد البانوبى

 

هشاشة العظام أو ترقق العظام هو المرض الذي تنخفض فيه كثافة وكتلة العظم، فتصبح العظام أكثر مسامية وضعيفة، وهشّة وقابلة للكسر، بسبب خسارة  البروتينات المكونة لنسيج العظام وكذلك عنصر الكالسيوم، وينتج عن هشاشة العظام  كسور تحدث غالبا في مفصل الورك والعمود الفقري والمعصم نتيجة اصابات بسيطة.

عادة لا تظهر أي أعراض في المراحل المبكرة من هشاشة العظام. ولكن مع تقدم المرض تظهر بعض الأعراض، ومنها: آلام الظهر، والناجمة عن كسر أو انزلاق في إحدى فقرات  العمود الفقري- نقص فى طول القامة - انحناء القامة - كسور مفصل الورك نتيجة سقوط داخل المنزل.

تزداد أحتمالات حدوث هشاشة العظام فى هذه الحالات: النساء أكثر عرضة للإصابة بمرض هشاشة العظام أكثر من الرجال بكثير. كذلك يزداد خطر الإصابة بهشاشة العظام مع التقدم بالعمر.  ومع انقطاع الطمث. أو استئصال الرحم إذا كان مصحوبًا بإزالة المبايض بسبب فقدان هرمون الأستروجين. تزداد احتمالات حدوث هشاشة العظام مع حالات التهاب المفاصل الروماتويدي وأمراض الغدد الصُّماء، مثل: فرط إفراز هرمون الغدة الدرقية.

بعض الأدوية قد تكون لها آثار جانبية تضعف العظام مباشرة أو تزيد خطر الإصابة بكسور؛ بسبب السقوط أو الصدمات، ومن هذه الأدوية ما يلي: الكورتيزونات عن طريق الفم أو الاستنشاق. أدوية علاج هرمون الغدة الدرقية- بعض مضادات الاكتئاب والفصام- بعض الأدوية المضادة للصرع- مضادات حموضة المعدة.

تزداد احتمالية حدوث هشاشة العظام فى هذه الحالات : شرب الكحول و التدخين و سوء التغذية و نقص فيتامين (د)

قليلو الحركة أكثر عرضة للإصابة بكسر الفخذ من أولئك الذين هم أكثر نشاطًا، والنساء اللائي يجلسن لمدة تزيد على تسع ساعات في اليوم أكثر عرضة للإصابة بكسر الفخذ من أولئك اللائي يجلسن لمدة تقل عن ست ساعات في اليوم.

 لا توجد أعراض واضحة لمرض هشاشة العظام؛ لأن كتلة العظم تستمر في الانخفاض دون أن يحس المرء بشيء، إلى أن يحدث الكسر، ومن هنا تظهر أهمية الفحص المبكر.

يمكن قياس كثافة العظم عن طريق جهاز يستخدم مستويات منخفضة من الأشعة السينية لتحديد نسبة المعادن الموجودة في العظام. خلال هذا الاختبار يتم عادة فحص عظام الورك والمعصم والعمود الفقري ( ديكسا سكان ).

مرض هشاشة العظام أصبح الآن حالة قابلة للعلاج إلى حد كبير، كما يمكن تجنب العديد من الكسور ويمكن استخدام بعض الأدوية لعلاج هشاشة العظام، ومنها: أليندرونات (فوساماكس) -  حمض الزولدونيك  وتشمل الآثار الجانبية لهذه الأدوية الغثيان، آلام في البطن، صعوبة في البلع، وخطر حدوث التهاب المريء أو قرحة المريء. ويمكن تقليل  أحتمال  حدوث الاثار الجانبية  إذا أخذ الدواء بشكل صحيح.

هناك علاقة قوية بين النشاط البدني وصحة العظام لجميع الأعمار، فهو مهم لبناء عظام قوية والحفاظ عليها ومنع العضلات من الهزال.  أظهرت الدراسات أن كثافة العظم لدى الذين يمارسون الرياضة أعلى بشكل ملحوظ من أولئك الذين يمارسون الرياضة بشكل غير منتظم. النشاط البدني المنتظم لمدى طويل الأجل يحافظ على صحة العظام، ويساعد الأطفال على بناء عظام قوية، ويساعد الكبار للحفاظ على عظامهم، كما يساعد على منع هشاشة العظام والسقوط عند كبار السن.

ماجستير جراحة العظام

المستشفى الألمانى السعودى 

 

علِّق

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

معلومات أكثر عن خيارات التنسيق